Home » All Blogs » مدونة » كيف تتحكم في اتصال أبنائك بالإنترنت؟

 
 

كيف تتحكم في اتصال أبنائك بالإنترنت؟

 

يشكوا الكثير من الآباء من قضاء أبنائهم وقتا كثيراََ على الإنترنت في التصفح ومحادثة الأصدقاء واللعب.

وفي سبيل مساعدة أبنائهم على الإستخدام الأمثل للوقت، قد يلجأ بعض الآباء الى منع خدمة الإنترنت كليةََ. إلا أن هذا التصرف قد يحرم أبنائهم من الإستخدامات المفيدة للإنترنت، وخصوصا المتعلقة بالمذاكرة والتحصيل (أصبحت الكثير من المدارس تعتمد على الإنترنت في إثراء العملية التعليمية).

وقد يلجأ البعض الآخرمن الآباء إلى قطع خدمة الإنترنت جزئياََ، أي تشغيلها بعض الوقت وتعطيلها بعضاََ آخر، ولكن عمليا تحتاج هذة العملية من الآباء الى الكثير من التركيز (لمراجعة أوقات احتياج أبنائهم للإنترنت) والوقت (لتشغيل وتعطيل الخدمة) والصبر (للتعامل مع احتجاجات ومفاوضات الأبناء عند انتهاء المدد المقررة) .هذا بالإضافة إلي أهمية ان تكون طريقة قطع وإعادة تشغيل خدمة الإنترنت سهلة وفعالة، فقد أصبح  الأبناء أكثر إدراكا من ذي قبل لطرق الإلتفاف على هذه الحلول.

لكن ما هو الحل الأمثل لهذة المشكلة؟

للأسف لا يوجد حل فعال ١٠٠٪ و لكن أريد ان أصف للآباء طريقة عملية للتحكم بأوقات اتصال الأبناء بالإنترنت قد تساعدهم على قدر الإمكان.

ٍRouter

الشرط المسبق لهذا الحل هو وجود راوتر بين خط الإنترنت (القادم من الشركة) والأجهزة المتصلة بالانترنت في المنزل (كما هو موضح بالصورة المحاذية). و الراوتر لمن لا يعرفه هو جهاز يسمح باتصال عدة أجهزة بالإنترنت في نفس الوقت والتحكم في تفاصيل هذا الإتصال. يوجد نوعان من الراوتر،السلكي واللاسلكي، وكلاهما يؤدي الغرض هنا، وإن كان النوع اللاسلكي أفضل، حيث يتيح ان تكون أجهزة الإتصال بالإنترنت بعيدة عن الراوتر، وهي ميزة كبيرة. كما يوجد عدد كبير من الماركات و الموديلات للراوتر في الأسواق، تتشابه في الوظيفة العامة وتختلف في التفاصيل (مثل السرعة والمدى …الخ).

من أكثر الخصائص المعروفة للراوتر هو قابلية التحكم في اختياراته عن طريق متصفح الإنترنت بإدخال عنوان معين، غالبا ما يكون (http://192.168.1.1) وإن كان بالإمكان تغييره. ويكون الدخول على هذا العنوان بكلمة سر للمستخدم، يعرفها الآباء فقط دون الأبناء. هنا أريد ان أذكر ملحوظتين: الأولى هي أن كثيرا من الآباء ينسى أن يغير كلمة السرالمبدئية، التي غالبا ما تكون خالية أو كلمة (admin) فيسهل على الأبناء الدخول و تغيير الإختيارات، والثانية ان الراوتر عادة ما يكون به زر يسمح بإرجاع الإختيارات، ومنها كلمة السر، لحالتها الأولية (حالة المصنع)، مما يسمح للأبناء أيضا أن يتجاوزوا كلمة السر. ولتقليل هذا الإحتمال الأخير ينصح الآباء بالإحتفاظ بالراوتر(اللاسلكي) بمكان يصعب على الأبناء الوصول اليه، وتغييركلمة السر والإختيارات الأخرى (مثل إسم الشبكة الخاصة وكلمة سرها التي توضع في الأجهزة المتصلة بالإنترنت) حتى يصعب على الأبناء تغييرها ويسهل على الآباء اكتشاف الأمر.

والآن، بافتراض وجود راوتر في شبكة الإنترنت الداخلية بالمنزل، يستطيع الآباء أن يتحكموا في اتصال الأجهزة بالإنترنت عن طريق اختيارات*، قد تختلف من راوتر للآخر في بعض التفاصيل، ومنها:

* ملحوظة: الإختيارات المذكورة هنا موجودة في راوتر LinkSys موديل WRT160Nv3 من شركة Cisco

(١) منع أجهزة الإتصال بالإنترنت الخاصة بالأبناء كلية (Wirless Filter)، في حين السماح لباقي الأجهزة  في المنزل بالإتصال. ويتم انتقاء الجهاز الممنوع عن طريق وضع عنوان (MAC) الخاص به على قائمة منع الإتصال، كما هو موضح بالصورة التالية:

Screen Shot 2016-01-08 at 11.32.40 AM

عنوان (MAC) لا يتشابه بين الأجهزة ولا يمكن تغييره. ويوجد هذا العنوان عادة علي ملصق أسفل جهاز الكمبيوتر أوعلى العلبة الأصلية لجهاز المحمول. في حال عدم إيجاده هناك يمكن استخراجه عن طريق مراجعة بيانات الكمبيوتر أو المحمول (Settings). و يمكن أيضا استخدام برنامج الراوتر نفسه لإيجاد هذا العنوان عن طريق جدول يوضح إسم الجهاز وعنوان (MAC) المقابل كما هو موضح في الصورة التالية:

Screen Shot 2016-01-08 at 1.05.54 PM

 (٢) منع أجهزة الإتصال بالإنترنت الخاصة بالأبناء جزئيا (Access Restriction). وهنا يمكن تحديد سياسات تسمح لأجهزة معينة بالإتصال بالإنترنت في أوقات محددة من اليوم اوالأسبوع. مثلا يمكن تحديد سياسة للإبنة، توضع بها الاجهزة الخاصة بها، عن طريق عناوين (MAC) هذه الأجهزة، مع تحديد وقت الإتصال ليبدأ من الساعة ٣ مساءاََ الى الساعة ٥ مساءاََ أيام الجمعة والسبت من الأسبوع كما هو موضح في الصورة التالية. كما يمكن تحديد سياسة خاصة لكل أبن اوأبنة على حدة لتلائم ظروفهم الخاصة و يمكن أيضا تحديد عدة سياسات لنفس الإبن او الإبنة، كل منها يتحكم في أوقات مختلفة.

Screen Shot 2016-01-08 at 1.52.26 PM

عمليا، تحتاج هذه الطريقة في التحكم باتصال الأبناء بالإنترنت الى التجربة للتوصل الى السياسات المثلى. فمثلا للإبن الذي يتأخر في القدوم إلي المنزل من المدرسة، يمكن أن يقوم الآباء بجعل السياسة الخاصة به تبدأ في وقت قريب من ساعة الوصول من المدرسة لحثه على الإلتزام بالوقت. اما بالنسبة للإبنة التي دائما ما تطلب وقتا أكثر للإنترنت وتجادل في ذلك، فتحديد وقت الإنتهاء التلقائي يقلل من فرصة هذه المجادلة ويجعلها منتبهه لهذا الوقت الذي سوف تعرفه جيداََ.

أرجو أيضا الإنتباه إلى أن هذه الطريقة هي للتحكم في اوقات الإتصال وليس في المحتوي المتاح على الإنترنت في اوقات الآتصال، فلهذا طرقا أخرى سوف أتحدث عنها في مقال آخر.

وفي النهاية، يجب علي الآباء أن يتعاملوا مع هذه الطريقة كمجرد وسيلة مؤقتة لحين تعليم الأبناء آداب الإتصال بالإنترنت، واحترام الوقت المخصص لذلك، فالتربية الجيدة هي خير من استخدام أساليب التحكم والمنع.

Comments

comments